البيت الارامي

منتديات دينية,ثقافية,أجتماعية


 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عرض كتاب المليشيات الايرانية عابرة الحدود.. التهديدات والمخاطر فريق الركن الدكتور صبا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع
avatar

عدد المساهمات : 2485
تاريخ التسجيل : 07/09/2015

مُساهمةموضوع: عرض كتاب المليشيات الايرانية عابرة الحدود.. التهديدات والمخاطر فريق الركن الدكتور صبا   الثلاثاء أغسطس 01, 2017 11:00 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
[rtl]عرض كتاب المليشيات الايرانية عابرة الحدود.. التهديدات والمخاطر[/rtl]

[rtl]فريق الركن الدكتور صباح العجيلي[/rtl]

شبكة البصرة
[rtl]قسَّم العجيلي كتابه إلى خمسة فصول، يتضمن الأول دراسة الأُطر المفاهيمية وماهيَّة الميليشيات.[/rtl]

[rtl]فيما يستعرض الثاني المشروع الإيراني الراعي للميليشيات بصفتها إحدى أدواته التي تنفِّذ أجندتَهُ ومشروعه القومي، وأبرز تنظيماته العابرة للحدود: الحرس الثوري، البَسيج، جيش التحرير الشيعي.[/rtl]

[rtl]ويتطرَّق الفصل الثالث إلى الميليشيات الطائفية العراقية الموالية لنظام ولاية الفقيه، الركن المهمّ والأساسي في المشروع الإيراني العابر للحدود.[/rtl]

[rtl]ويعالج الفصل الرابع موضوعَ قتال ميليشيات إيران بالوكالة أو النيابة عبر الأوطان، متَّخذاً من مشاركة الميليشيات بالقتال في سوريا أنموذجاً.[/rtl]

[rtl]في حين يناقش الفصل الخامس مخاطر ميليشيات إيران العابرة للحدود، وتهديداتها للأمن القومي العربي، والاستراتيجية العربية والدولية المقترحة لمواجهتها.[/rtl]

[rtl]يحذّر العجيلي في كتابه من أنَّ المشروع الإيراني يستهدف المنطقة العربية في الصَّميم، وكلَّ دولة في تركيبتها الداخلية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، لا سِيَّما في العراق وبلاد الشام والخليج العربي.[/rtl]

[rtl]ويؤكِّد العجيلي أنَّ المشروع الإيراني لا يختلف، في جوهره وأهدافه، عن المشروع الصهيوني، فَلِكِليْهما أطماعٌ في المنطقة، وهما ينتهجان سياسَة التوسع والتمدد على حساب وجود الأمة وسيادَتها، معتبراً أنَّ المشروع الإيراني لا يقِلُّ خطورة عن كونه يعمل بِسِرِّيّة وينفث السمَّ في الجسد العربي من الداخل، باستغلاله أدوات محلية وفق منظور طائفي ومذهبي وحقد دفين.[/rtl]

[rtl]يقول العجيلي: "يجب على المجتمع الدولي والدول العربية تقديم الدعم إلى الدول والشعوب التي تتعرض إلى الهجمة الطائفية الإيرانية، وتبنِّي قراراٍت فعَّالة لتجريم الميليشيات عابرة الحدود بنحو عامٍّ بصفتها إحدى أدوات الإرهاب التي تهدّد الأمن والسِّلم الدَّوْلِيَّيْن".[/rtl]

[rtl]ويصف الميليشيات في المنطقة العربية في الوقت الراهن، بأنَّها أضحت تنظيماتٍ وعناصر مسلَّحة، وواجهات سياسيَّة ودينية ومصادرَ تمويل، وبالتالي أجنداتٍ وأهداف، كما أصبحت مُشكلةً تزداد صعوبتها كُلَّما استمرَّ بقاؤها، وتتركز خطورتها لقيامها بِدَورٍ حيوي ومؤثر في الصراعات السياسية، التي تلجأ إليها أطراف الصراع لتحقيق أهدافٍ وأجنداتٍ عبر استخدام القوَّة والتهديدِ بها.[/rtl]

[rtl]ويوصي بدعم الشعوب في مواجهة الأنظمة والحكومات التابعة لإيران، والتي توفِّر الغطاء والحماية والتمويل للنشاطات الميليشياوية في المنطقة، والمتابعة الدقيقة لمصادر تمويل الميليشيات والعملِ على تجفيفِ منابع الإرهاب، ومراقبة الشركات والواجهات التي تختفي خلفها، بُغية تحجيمِ عملِها وتحرُّكاتِها.[/rtl]

[rtl]ويعتبر المؤلف أنَّ الميليشيات العابرة للحدود أصبحت في الوقت الراهن، أحد اللاعبين الرئيسين وأطراف الحرب بالوكالة أو النيابة، والتي تنشأ عندما تستخدم القوى المتحاربة أطرافاً أخرى للقتال بدلاً عنها بنحوٍ مباشر.[/rtl]

[rtl]ويشدِّد على أنَّ ممارساتِ الميليشيات الموالية لإيران وانتهاكاتها في العراق وسوريا ولبنان، ليست مجرد عمليات عشوائية يمكن أن تقوم بها عناصرها المسلحة بنحوٍ فوضوي في زمنٍ ما ومكانٍ مُعيَّن، وإنّما هي مِن أنماط استخدام القوة في الصراع السياسي المعاصر وفي المستقبل القريب.[/rtl]

[rtl]ويسلِّط الكِتاب الضَّوْء على الميليشيات الطائفية التابعة لإيران والعابرة للحدود كخلفية وأهداف وممارسات، ودراستها منهجياً وأكاديمياً للوقوف عند مخاطرها وتهديداتها، التي تستهدف الأمن والسلم الأهلي بالمنطقة العربية لصالح أهدافِ وتمدُّدِ المشروع السياسي والقومي الإيراني، الساعي إلى فرض هيمنته على المنطقة وشعوبها.[/rtl]

[rtl]ويرى أن النظام الإيراني، يعد المحرك الأساسي للميليشيات الطائفية التابعة له والعابرة للحدود، كأداة لتنفيذ إستراتيجية تصدير الثورة إلى الخارج والتي هي في حقيقتها، تصدير للإرهاب والفوضى.[/rtl]

[rtl]ويبيّن أنَّ إيران تسعى إلى فرض الهيمنة على المنطقة العربية والإسلامية، تحتَ غطاءِ الدِّين والمذهب، وخِداع الشعوب وتضليلها باسمِ المقاومة والممانعة والحرص على القضية الفلسطينية.[/rtl]

[rtl]ويرى أنَّ الأدبيات السياسية والدراسات الأمنية تتفق على أنَّ الميليشيات جماعات مسلحة تنِّفذ أجندة معينة قد تكون سياسيّة أو عرقيّة عنصريّة أو دينيّة مذهبيّة ذات بعد طائفي.[/rtl]

[rtl]ويوضّح أنّ مصطلح الميليشيات أصبح شائعًا في المرحلة الراهنة، والأكثر تداولاً في العالم والمنطقة العربية بنحو خاص، بسبب الظروف السائدة والصراعات التي تشهدها.[/rtl]

[rtl]ويؤكد على أنّ الميليشيات الطائفية العابرة للحدود والتابعة للنظام الإيراني، باتت تُشكّل تهديدًا جدِّيًا وخطرًا على الأمن القومي العربي وورقةَ ضغطٍ سياسي قوية بيد النظام الإيراني في المرحلة الراهنة.[/rtl]

[rtl]مؤتمر إنقاذ الأمة[/rtl]

[rtl]شبكة البصرة[/rtl]

[rtl]الاثنين 8 ذي القعدة 1438 / 31   تموز 2017[/rtl]

يرجى الاشارة الى   شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
عرض كتاب المليشيات الايرانية عابرة الحدود.. التهديدات والمخاطر فريق الركن الدكتور صبا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الارامي  :: منتديات الشؤون السياسية والاخبارية :: اخبار العراق-
انتقل الى: